ایکنا

IQNA

محلل أمریکي فی حدیث لـ "إکنا" یشرح؛
14:53 - December 19, 2018
رمز الخبر: 3471095
واشنطن ـ إکنا: یقول المحلل الأمریکی "مارك دنکوف" إن السیدتین المسلمتین الفائزیتین في إنتخابات مجلس النواب الأمریکی تواجهان تحدیاً کبیراً فی مواجهة الدعایات المناهضة للمسلمین في أمریکا.

أبرز ما سیواجهه النائبتین المسلمتین فی مجلس النواب الأمریکی

وأشار الی ذلك، الناشط السیاسی والناشط الإعلامی الأمریکی "مارك دنکوف" (Mark Dankof)، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض شرحه لأبر ما ستواجهه کل من النائبة "إلهان عمر" من ولایة مینیسوتا و"رشیده طالب" من ولایة میشیغان الأمریکتین.

 


وقال ان هاتين النائبتین تواجهان عملاً صعباً فی مجال التغلب علی الصورة السائدة من المسلمین، التی یروج لها التیار الإعلامی التابع للفکر الصهیونی وأیضاً فی مجال العمل ضمن النظام السیاسی الأمریکی.

 


وأضاف أن السیدتین المسلمتین توصلتا الی هذا الموقع فی الوقت الذی تشهد فیه الساحة الأمریکیة عدم الإستقرار السیاسی والأمر الآخر الذی نتوقع حصوله العام القادم هو تصویت مجلس النواب علی قانون الإجهاض الذی توافقه الحکومة الأمریکیة، ماذا سیکون موقف هاتين السیدتین منه؟

 

وفی معرض رده علی سؤال حول ما یمکن أن تفعله النائبتان فی مجال الدفاع عن حقوق المسلمین والحیلولة دون تعرضهم الی إنتهاکات، قال ان السؤال هو کیف یمکن لهاتين النائبتین الدفاع عن حقوق الأطفال المسلمین والمسیحیین معاً.

 


وحول الشعور بالکراهیة التی یتم شحن المجتمع الأمریکی بها ضد المسلمین بعد أحداث 11 سبتمبر قال: انی مرات عدیدة قلت علانیة إن إسرائیل هی من کان وراء أحداث الحادی عشر من سبتمبر، مضيفاً أن إسرائیل قامت بخلق أحداث 11 سبتمبر بمساعدة أصدقاءها الوهابیین الذین یعملون معها حالیا علی تدمیر سوریا.

 

وإقترح دنکوت علی المسلمین فی أمریکا إنشاء تیارات لمواجهة التیارات الصهیونیة فی أمریکا من خلال شرح تأریخ إنشاء النظام الصهیونی والإرهاب الذی قام به ضد الفلسطینیین وشعوب الشرق الأوسط.

 

وأردف المحلل الأمریکی قائلاً أنه یرغب فی أن یعرف الشعب الأمریکی ان الدین الإسلامی یختلف عن الوهابیة مؤکداً ان اللوبی الصهیونی یبذل الکثیر فی سبیل الدعایة الی أکذوبة واحدة وهی أن الإسلام والوهابیة لا یختلفان فی شئ.

 

http://iqna.ir/fa/news/3771950

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: