ایکنا

IQNA

باحث قرآنی عراقي في حدیث لـ"إکنا"؛
15:09 - January 15, 2019
رمز الخبر: 3471398
بغداد ـ إکنا: أشار الشیخ "علي عبدالعلیم العبودي" الی أن معظم البحوث القرآنیة السائدة هي تکرار مکرر، قائلاً: ان نشر وتنمیة الخطاب الإسلامي الوحدوي بحاجة الی البحث بتدبر في القرآن الکریم.

وأشار الی ذلك، الباحث القرآنی ونائب رئیس رابطة علماء الإعتدال فی العراق الشیخ "علی عبدالعلیم العبودی" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض حدیثه عن البحث فی القرآن الکریم.

 


وقال إن طباعة المصحف الشریف بمختلف الأشکال وأنواع التزیین أصبح أمراً منتشراً فی کل الدول ولکن المهم بالنسبة لنشر الخطاب الإسلامی الموحد هو البحث بتدبر وتأمل في القرآن الکریم وهو الأمر الذی لم نشهده کثیراً فی الوقت الراهن.

 

وأشار رجل الدین العراقی الی تکرار البحوث القرآنیة الی مقولات ثابتة، قائلاً: ان معظم البحوث القرآنیة تقول الشئ نفسه ولکن بأسالیب مختلفة ولیس فیها أي جدید.

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

وتطرق مستشار الشؤون العلمية والثقافية في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في العراق الی دور القرآن فی الأسرة والمجتمع قائلاً: ان هناك دورات تعلیمیة قرآنیة کانت تقام للأطفال في الماضی وکانت تترك أثراً کبیراً فی تربیة الطفل وتوسع مدی معرفته باللغة العربیة.

 

وأردف قائلاً: ان ذلك لیس متاحاً حالیاً بسبب إنتشار وسائل التواصل الإجتماعی والبث المستمر لآلاف الفضائیات التی تملئ علی الطفل وقته وللأسرة أیضاً وهذا ما جعل هناك فجوی بین الأسرة والقرآن.

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

وإستطرد قائلاً: ان البیوت فی الماضي کان فیها مصحف واحد لیس أکثر ورغم ذلك کان أعضاء الأسرة یقرؤونه ویتدبرون فیه ولکن الآن رغم کثرة المصاحف اذ ان القلیل یقرأ کتاب الله.

 

وقال الشیخ علی عبدالعظیم العبودی ان القرآن هو أهم ما یجمع المسلمین مبیناً أن القرآن هو الأساس للعقیدة الإسلامیة وللشریعة وأحکامها ویجب التدبر فیه من خلال فهم الأسس المنهجیة القرآنیة.

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي
وشرح المنهج القرآنی قائلاً: ان المنهج القرآنی هو منهج عام وعادة لا یدخل القرآن في تبیین تفاصيل الأمور ووفق هذا المنهج علینا ان نتمسك بالأسس المشترکة وأن ندع الأمور التی تفرق بیننا وتضرب وحدتنا.

 

وفي معرض حديثه عن المدارس والمؤسسات القرآنية ومستواها النوعي في العراق، قال العبودي: في السنوات الأخيرة، تم إيلاء المزيد من الاهتمام لتدريس القرآن وفهمه، وكذلك تلاوة القرآن والدراسات القرآنية في العراق، سواء في الحوزات العلمية أو الكليات الإسلامية أو على مستوى المجتمع كما أن هناك العديد من المدارس لتعليم أحكام تلاوة القرآن في مختلف مدن البلاد، وقد تم إنشاء علاقات جيدة بين القراء على مستوى العراق، وكذلك يتم اصدار عدد من المجلات المتعلقة بالقرآن في العراق.

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

وأكد نائب رئيس علماء الاعتدال في العراق على ضرورة تطبيق المفاهيم والتعاليم القرآنية في نمط حياة وسلوك الناس في المجتمع، وقال إن تحقيق هذه القضية يتطلب المزيد من العمل والجهد الذي يجب تحقيقه من خلال المعرفة والفهم والتفهم.

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

البحث بتدبر في القرآن ضرورة لنشر الخطاب الإسلامي الوحدوي

http://iqna.ir/fa/news/3779985

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: