ایکنا

IQNA

13:32 - February 11, 2019
رمز الخبر: 3471689
الخرطوم ـ إکنا: انطلق بدار مصحف إفريقيا، بالعاصمة السودانية الخرطوم، أمس الأحد، مشروع إكرام المصحف الشريف.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، انطلق بدار مصحف إفريقيا، بالعاصمة السودانية الخرطوم، أمس الأحد، مشروع إكرام المصحف الشريف، وهو من المشروعات الكبرى التي تقوم بها الدار استكمالاً لعملها ونشاطها الأساسي في طباعة ونشر المصحف. 
 
ويهدف مشروع إكرام المصحف الشريف إلى ترميم ومعالجة المصاحف القديمة حيثما كانت، سواء بالمساجد، أو الخلاوى، أو المنازل وغيرها من دور العبادة ومراكز التحفيظ.
 
وقال الدكتور محمد عبد القادر، مدير الإدارة العلمية بدار مصحف إفريقيا: "إن الفكرة انطلقت لمعالجة المصاحف التي صارت في عداد المهجور، بسبب النقص الذي طرأ عليها بكثرة الاستعمال، وتلك التي أصبحت لا تصل إليها الأيدي، وسكنها الغبار، وصارت في وضع لا يليق بكلام المولى عزَّ وجل”.
 
وأشار إلى أن المشروع يستهدف إكرام المصاحف القديمة، والممزقة، وغير المستعملة، والتي تراكم عليها الغبار في المساجد، والخلاوى، ومراكز تحفيظ القرآن، والمؤسسات التعليمية، وحتى المصاحف الموجودة في المنازل.
 
وأوضح أن الدار تقوم بمعالجتها، وترَمِّم الجزء السليم منها، ليستفاد منه مرة أخرى، مشيراً الى أن النسخ التي لا يُستفاد منها يتم إكرامها بالحرق في محرقة الدار.
 
وأكد “عبد القادر” أن الإدارة العلمية جاهزة لتنفيذ المشروع بدليل أنها كوَّنت له إدارة منفصلة من ذوي الخبرة والاختصاص في هذا المجال، كما قامت بتصميم استمارات وأعدَّتْها لاستقبال المصاحف المراد إكرامها.
 
وفي ختام حديثه؛ دعا المؤسسات، والهيئات، والشيوخ، وطلاب الخلاوى، والمواطنين، إلى جمع النسخ التي تحتاج إلى معالجات وترميم وتقديمها إلى الإدارة المختصة بتنفيذ المشروع بدار مصحف إفريقيا.

المصدر: gulf365.co
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: