ایکنا

IQNA

11:53 - May 09, 2019
رمز الخبر: 3472437
الدوحة ـ إکنا: نظمت مكتبة قطر الوطنية محاضرة مصحوبة بعرض بصري حول تاريخ كتابة القرآن الكريم ابتداءً بتدوينه في زمن النبي محمد(ص) ثم جمعه ونقله المتواتر شفويًا وكتابيًا، وركزت المحاضرة على الشكل الكتابي للنص القرآني من العهد النبوي حتى عصر الطباعة والتكنولوجيا الرقمية.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، ناقشت المحاضرة التي قدمها الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة قطر، والأستاذ محمود زكي، أخصائي المخطوطات بمكتبة قطر الوطنية، أنماط كتابة المصحف الشريف، كالرسم (العثماني)، والضبط (علامات النقط والإعراب)، والتجزئة (رؤوس الآيات، والأخماس والأعشار، والأحزاب، والأجزاء)، واستخدام الألوان، وغيرها، مع التركيز بوجه خاص على أقدم مصحف معروف كُتب في قطر، وبعض المصاحف المطبوعة النادرة، منها ما طُبع في قطر قديمًا أو على نفقة حكامها وأعيانها.


كما سلطت المحاضرة التي بُثت مباشرة عبر صفحة المكتبة على الفيسبوك الضوء على أبرز المصاحف المخطوطة والمطبوعة في المكتبة التراثية بالمكتبة، بينما ركز العرض البصري على بدايات سورة الإسراء كأساس للمناقشة والعرض، متناولًا بالتعريف كتاب الدكتور محمد مصطفى الأعظمي "النص القرآني الخالد عبر العصور".
 
 
ومن الحاضرين، قال عبد الرحمن المالكي، طالب في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر: "أول سبب دعاني لحضور هذه المحاضرة هو وقتها الجميل، لأنها جاءت قبل دخول شهر رمضان المبارك الذي هو شهر القرآن. والسبب الثاني أن هذا العلم، أي علم تاريخ رسم المصاحف، مقارنة ببقية علوم القرآن، لم يأخذ كفايته نسبيًا من النشر والترويج.  فنحن طلاب العلم ينتابنا الفضول دومًا لتعلم كل جديد في الدراسات والعلوم الدينية".


وحول المحاضرة علَّق عبد الرحمن قائلًا: "قدمت المحاضرة خلاصة المعلومات المتصلة بهذا الموضوع المهم، مما يُعين الباحث الذي يرغب في الاستزادة ويُسهل عليه التعمق أكثر في دراسة هذا العلم النفيس. وقد تعلمت منها الكثير كما كان شرح القواعد وتوضيحها بالجانب البصري المعتمد على الصور مفيدًا للغاية".
 
المصدر: العرب
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: